محتويات

هو التروي في إصدار الأحكام وتعليقها إلى حين التحقق من الأمر

هي المداولة في إصدار الأحكام ووقفها حتى التحقق من الأمر فما هو؟ المداولة والتفكير من أهم الأمور التي يجب على الإنسان القيام بها حتى لا يتخذ قرارات متسرعة قد يندم عليها فيما بعد. .

هو التباطؤ في إصدار الأحكام ووقفها حتى التحقق من الأمر

المداولة في إصدار الأحكام ووقفها حتى التحقق من الأمر من تعريفات التفكير النقدي الذي يقوم على عدم إصدار الأحكام إلا بعد التفكير الدقيق في الموضوع الذي سيصدر والبحث والتحقق من صدقها أو زيفها بالأدلة والأدلة. ، والدحض العقلي والمنطقي ، ثم الحكم عليه بعد التأكد منه.

تعريف التفكير النقدي

التفكير النقدي هو تحليل موضوعي لوقائع القضية للوصول إلى الحكم على صحتها أو زيفها. يوصف التفكير النقدي بأنه تحليلي ، متشكك ، غير متحيز ، ومصحح ذاتي لأنه لا يحمي نفسه من النقد ، مما يساعد المفكر النقدي على اكتشاف أخطائه بسهولة. يُعرَّف التفكير النقدي علميًا بأنه “القدرة على التحقق من الافتراضات والأفكار من حيث ما إذا كانت صحيحة أو تحمل جزءًا من الحقيقة بداخلها أو هي أكاذيب كاملة” أو “التفكير التأملي المعقول الذي يركز على ما يعتقده الفرد أو ماذا يفعل “. أما بالنسبة للتعريف الأخير للتفكير النقدي ، وهو الأقرب إلى الحقيقة ، فهو “التفكير النقدي هو فحص وتقييم الحلول المقدمة من أجل إصدار حكم بشأن قيمة شيء ما”.

خطوات التفكير النقدي

هناك عدة خطوات يجب أن يتخذها المفكر حتى يتمكن من التحليل النقدي ، وهذه الخطوات هي:

  • جمع الدراسات والبحوث والحقائق والمعلومات وكل ما يتعلق بموضوع الدراسة والوصول إليها.
  • راجع كل ما يتعلق بالموضوع من آراء مختلفة.
  • مناقشة أصحاب الآراء المخالفة وتحديد من لديه أفكار صحيحة ومن لديه أفكار خاطئة.
  • التدرب على تمييز نقاط القوة والضعف في رأي كل مفكر ناقد.
  • قيم الآراء بموضوعية ، وغير متحيزة من قبل أي انتماء للمفكر النقدي.
  • ممارسة التظاهر وتقديم الدليل على صحة الرأي الذي يعتقد المفكر النقدي أنه صحيح.
  • راجع المزيد من المعلومات إذا اكتشف المفكر أن المعلومات التي بحوزته لا تكفي لإثبات صحة الرأي الذي اقتنع به.

انظر أيضًا: لماذا ندرس التفكير النقدي وما هي معاييره ومتطلباته

القدرات العقلية التي يجب أن يمتلكها الناقد

يجب أن يتمتع المفكر النقدي بقدرات عقلية خاصة لمساعدته على التحلي بالصبر مع التفكير المنهجي والمنطقي من أجل إنشاء حجة لصحة الاقتراح المنطقي الذي يؤمن به. وهذه القدرات هي:

  • الدقة في ملاحظة الأحداث والحقائق.
  • تجنب التحيز وتقييم القضايا بموضوعية.
  • القدرة على الفصل بين العوامل الشخصية والموضوعية.

طرق تنمية التفكير النقدي

هناك عدة أمور يجب على المفكر الالتزام بها لتقوية قدرته على التفكير النقدي ، وهي:

  • تقوية كلية النقد العلمي وعدم أخذ الأقوال الشعبية كحقائق علمية إلا بعد اختبارها.
  • النظر إلى الأمور من جميع الزوايا ومحاولة فهم وجهة نظر المخالفين.
  • تجاهل وجهات النظر المتطرفة.
  • لا تقفز إلى الاستنتاجات حتى لو كانت النتائج بديهية.
  • الحكم على الأشياء موضوعيا وليس عاطفيا.

وظائف التفكير النقدي في الحياة اليومية

في الحياة اليومية ، يساعد التفكير النقدي المفكر النقدي على أداء العديد من الوظائف المهمة جدًا:

  • بناء نظريات قابلة للتطبيق لتسهيل فهم المشاكل المحيطة.
  • تحديد المشاكل وتحديد أنسب الوسائل الواقعية لحلها.
  • تساعد على فهم اللغة واستخدامها بشكل واضح.
  • ساعد في تحديد أولويات حل المشكلات.
  • يساعد التفكير النقدي في توضيح التحليلات والاستنتاجات المنطقية.
  • يساعد التفكير النقدي في إعادة بناء المعتقدات الشخصية عن نفسه والآخرين.
  • يساعد التفكير النقدي المفكر النقدي على تعديل الأحكام السابقة وصياغة أحكام أكثر عدلاً وصحة من غيرها.
  • يسهل التفكير النقدي على المفكر النقدي إيجاد علاقات منطقية بين الأطروحات المعقدة.
  • يساعد التفكير النقدي في تقوية مهارات السياق المستخدمة لفصل المشكلة عن سياقها في المفكر النقدي.

في النهاية سنعلم أن التفكير النقدي هو البطء في إصدار الأحكام ووقفها حتى التحقق من الأمر. كما عرفنا تعريف التفكير النقدي وخطواته وأهم الطرق التي يمكن من خلالها تطوير التفكير النقدي.

السابق
الأقراص المدمجة واقراص الفيديو الرقمية واقراص بلو راي لاتختلف عن الاقراص الصلبه
التالي
يتقاضى عبدالله 16 ريالا عن كل ساعه عمل في مزرعة فكم ريالا يتقاضى عبدالله اذا عمل 3 ساعات

اترك تعليقاً